اهلا و سهلا بزوار منتديات احلى عراقين
نتمنى ان تنورونا بتسجيلكم في منتدانا
و ان تقضوا معنا اجمل الاوقات



 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مئة عام على غرق السفينة: Titanic… حالة سينمائية فريدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
...::|المدير العام|::...

...::|المدير العام|::...
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 269
العمر : 22
الموقع : بغ__داد
عملي~ :
هوايتي ~ :
الدوله :
MmS :
ِ& منتديات احلى عراقيين ترحب بكم

مُساهمةموضوع: مئة عام على غرق السفينة: Titanic… حالة سينمائية فريدة    23/08/12, 07:31 am

في
أواخر التسعينيات، أصابت العالم حمى غريبة، فما بقي فتىً في أفغانستان إلا
وقصّ شعره على غرار شعر ليوناردو دي كابريو وما بقيت فتاةٌ في اليابان إلا
وأقامت حفلة «نحيب» جماعي على أغنية My Heart Will Go On، أما العاملون
على متن سفن الرحلات فكان شغلهم الشاغل إبعاد الركاب الطائشين من مقدمة
السفينة.

على ما يبدو، كان العالم بأسره
بحاجة إلى البكاء الشديد، فكان فيلم Titanic من إخراج جيمس كاميرون، الذي
يحكي قصة غرق السفينة العملاقة الفاخرة في عام 1912.


حقّق فيلم Titanic في عرضه الأول في عام 1997 إيرادات إجمالية وصلت إلى
1.8 مليار دولار أميركي على صعيد العالم، وهو رقم قياسي لم ينجح أي فيلم
آخر في تجاوزه في شباك التذاكر العالمي إلا بعد 12 عاماً مع ظهور الفيلم
الخيالي ثلاثي الأبعاد «أفاتار» من إخراج جيمس كاميرون في عام 2009.
عاد Titanic إلى دور العرض أخيراً في الولايات المتحدة الأميركية وأكثر من
100 بلد آخر، لكن هذه المرة بنسخة ثلاثية الأبعاد. يسعى المخرج جيمس
كاميرون من خلال إعادة إطلاق فيلمه الدرامي الرومنسي، إلى اجتذاب جمهور
واسع من المشاهدين الكبار الذين يحنون إلى مشاهدة هذا الفيلم مجدداً،
والمعجبين الذين كانوا أطفالاً ولم يتمكنوا من مشاهدته على الشاشة الكبيرة،
ومحبي الأفلام في بلدان مثل الصين وروسيا حيث كانت دور العرض قليلة خلال
إطلاقه الأول.
مهّد Titanic الطريق أمام اتجاهات جديدة في هوليوود، فميزانية إنتاجه
الهائلة في ذلك الوقت والتي بلغت 208 ملايين دولار، والإيرادات التي حقّقها
في شباك التذاكر العالمي، أضحت منذ ذلك الحين معياراً للاستوديوهات التي
بدأت بصنع عدد أقل من الأفلام بكلفة أعلى، واضعةً نصب عينيها هدفاً واحداً
هو اجتذاب مشاهدين من أقطار العالم كافة.
غير أن هذا الفيلم الرومنسي ختم مرحلةً سينمائيةً ذات نمط محدد انطوت على
النموذج المقياسي لفيلم Titanic الذي طوره كاميرون في المكسيك، بدلاً من
المجموعات الرائجة حالياً والمنتجة بواسطة الحاسوب.
سيكون هذا الفيلم بمثابة اختبار فعلي لإعادة إطلاق الأفلام بالنسخة ثلاثية
الأبعاد، التي تتطلب من الاستوديوهات اللجوء إلى التصوير التجسيمي، الذي
يكلّفها حوالى 10 ملايين دولار، وتسويقها كتجربة سينمائية جديدة.
تبلورت الاستراتيجية من خلال الإيرادات غير المتوقعة االتي بلغت 94 مليون
دولار في شباك التذاكر المحلي مع النسخة ثلاثية الأبعاد لفيلم The Lion
King التي أُطلِقت في سبتمبر، وقد حقّق فيلم The Fantome Menace ثلاثي
الأبعاد إيرادات وصلت إلى 43 مليون دولار أميركي في فبراير. ويتم العمل
راهناً على تحويل باقي أفلام Star Wars، وأفلام الرسوم المتحركة من Disney و
Pixar وأفلام الحركة مثل Jurassic Park وTop Gun إلى أفلام ثلاثية
الأبعاد.

فنان متسكع

في حديث معه سُئِلَ كاميرون بمن كان يفكّر عندما كتب Titanic الذي
يتمحور حول فتاة غنية في السابعة عشرة من العمر (كيت وينسليت) تقع في غرام
فنان متسكع (دي كابريو) على خلفية أفظع مأساة بحرية شهدها التاريخ، فأجاب:
«كنا نعلم مدى أهمية الأفلام التي تلاقي نجاحاً عالمياً». فعلاً، جذب
الفيلم جمهوراً كبيراً من خلال المواضيع التي تناولها من عشق الشباب، إلى
الاختلاف الطبقي، والشجاعة في مواجهة الكوارث، فضلاً عن مشهد إعادة تجسيد
غرق السفينة.
وأضاف كاميرون الذي كان في طوكيو بمناسبة العرض الأول لفيلم Titanic ثلاثي
الأبعاد في اليابان: «أظن أن الناقدين الذين لا يحبونني يعتبرون كتاباتي
مبتذلة على عكس الجماهير التي تحبني فهي تعتبرها نماذج أصلية يمكن
استغلالها».
وتابع: «أحبّ الرسالة البسيطة التي تصل من خلال مشاهد واضحة ومبالغ فيها.
لا أحب إيصال فكرتي بشكل غامض. بالنسبة إلي، إخراج الأفلام عملية فطرية،
فكل ما عليك فعله هو بذل قصارى جهدك لإنتاج فيلم جيد، وإذا نجح، يكون قد
نجح».
منذ 15 عاماً، حقق Titanic نجاحاً غير مسبوق، فقد تصدّر شباك التذاكر لخمسة
عشر أسبوعاً على التوالي في الولايات المتحدة الأميركية، وهو رقم قياسي لم
يتمكن أي فيلم من تجاوزه، كذلك حاز 11 جائزة أوسكار.
وقال جيم جيانوبولس، الرئيس المشارك والمدير التنفيذي لشركة Fox التي تطلق
Titanic ثلاثي الأبعاد دولياً: «هذا الفيلم يعرّف الإدارك المسبق، فالجميع
يدرك أحداث Titanic غير أن التجربة الجديدة لمشاهدته بنسخة ثلاثية الأبعاد
تثير حماسة الناس».

إيرادات ضخمة

في شتاء 1998، احتشد الروسيون لمشاهدة Titanic على إحدى شاشات العرض
الـ32 المتوافرة. اليوم، سيعرض Titanic ثلاثي الأبعاد على 10 أضعاف هذا
العدد من الشاشات في روسيا.
قالت آنا بيكنيكوفا (34 عاماً) وهي مدرّسة في موسكو: «لم أبكِ في حياتي كما
بكيت عندما شاهدت Titanic للمرة الأولى على الشاشة الكبيرة. وغالباً ما
أستمع إلى أغاني الفيلم على جهاز الستيريو في منزلي وأتطلع إلى مشاهدة
الفيلم بنسخته ثلاثية الأبعاد، لأنني متأكدة أنه سيثير في داخلي فيضاً
جديداً من المشاعر الجياشة».
خلال فترة عرضه الأولى، لاقى Titanic أصداء إيجابية، لا سيما في آسيا حيث
ساهم موضوع التضحية بالذات في تصدّره مهرجان طوكيو السينمائي، وأدلى
الرئيس الصيني آنذاك يانغ زمين بشهادة مفاجئة، وصف خلالها الفيلم بأنه
«محرك للمشاعر» وأعرب لمجموعة من المشرعين: «من قال أنه لا يمكننا التعلم
من الرأسمالية؟».
على رغم الانتشار الواسع للنسخ المسروقة من الفيلم في الشوارع الصينية
آنذاك، حقق Titanic إيرادات إجمالية بقيمة 57 مليون دولار بعد عرضه على 180
شاشة. أما هذه المرة، فسيعرض على أكثر من 2400 شاشة عرض في الصين.
اقترح كاميرون، المشجع للصورة ثلاثية الأبعاد، تحويل Titanic إلى نسخة
ثلاثية الأبعاد في 2004 للمرة الأولى، غير أنه واجه مشاكل في إتمام صفقة مع
شريكيه، استوديو Fox وParamount Pictures. وقال: «كانا مستعدين لأداء
المهمة، لكنهما كانا أشبه بوالدين مطلقين يسعيان إلى التوصل إلى تسوية بشأن
مصاريف ابنهما الجامعية».
في عام 2009، كان النجاح الساحق الذي لاقاه فيلم «أفاتار» محفزاً لطالما
احتاجت إليه الاستوديوهات. فتهافتت صالات العرض حول العالم إلى تثبيت شاشات
عرض ثلاثية الأبعاد. قال كاميرون: «انتقل Titanic ثلاثي الأبعاد من مرحلة
الفكرة الأولية التي اقتُرِحَت في عام 2004 إلى نموذج عمل ناجح».
وبمناسبة مرور مئة عام على غرق سفينة Titanic هذا الشهر، ألا وهي المهلة
النهائية لتنفيذ المشروع، اتفقت شركتا Fox وParamount على أن تشارك مبلغ 18
مليون دولار لتحويل فيلم Titanic إلى نسخة ثلاثية الأبعاد. وقد تطلبت
العملية 60 أسبوعاً ومئات الفنيين، بحسب المنتج جون لاندو.
ويعتمد نجاح المساعي على استعداد الجماهير لدفع ثمن تذكرة الفيلم ثلاثي
الأبعاد لمشاهدة فيلم سبق وعُرِضَ على شاشات التلفزيون طيلة أعوام.
وتساءل كيفن ساندلر، محرر كتابTitanic: Anatomy of a Blockbuster وبروفسور
مشارك في الأفلام والدراسات الإعلامية في جامعة ولاية أريزونا: «هل الناس
فعلاً متلهفون لتكرار تجربة Titanic أم أنه مجرد خيار مناسب لإعادة إطلاق
الفيلم الذي حقّق أعلى الإيرادات في التاريخ؟».
واستكمل كلامه: «بما أن إطلاقه يتزامن مع مرور 100 عام على غرق السفينة،
يبدو وكأنه تسويق لحدث مفجع ومحاولة للاستفادة من الثورة في مجال التصميم
ثلاثي الأبعاد لضخ مداخيل إضافية، ما يجعله حدثاً غير ذي شأن ولعله سيحقق
الإيرادات نفسها كتلك التي حققها فيلم Star Wars.
وكان فيلم Titanic يُعرَض على شاشات التلفزيون في الولايات المتحدة
الأميركية منذ عام 1999، غير أن شركة Paramount التي تملك الحقوق
السينمائية المحلية، بادرت إلى إطلاق Titanic بنسخة ثلاثية الأبعاد على
2650 شاشة عرض. في هذا الإطار، قالت ميغان كوليغان، رئيسة التسويق والتوزيع
في شركة Paramount إن الأبعاد الثلاثية ليست إلا أحد الأوجه التسويقية
لفيلم Titanic الجديد.
وأضافت: «بالطبع، لا تودون أن يبدو التصميم ثلاثي الأبعاد كوسيلة احتيال.
صحيح أنه يشكل جزءاً كبيراً من الرسالة، لكنه ليس الرسالة الكاملة. في
الواقع، أعيد تجديد الفيلم وهو حدث خاص، ومشاهدته على شاشات العرض
السينمائية العملاقة والجلوس في غرفة معتمة مع 300 شخص تُعتبَر تجربةً
مختلفة كلياً عن مشاهدته على شاشات التلفزيون».
وأظهرت الإحصائيات أنّ الشابات هنّ أكثر المهتمات في مشاهدة النسخة ثلاثية
الأبعاد، وقد كانت هذه الفئة نفسها التي ساهمت في النجاح الساحق لفيلم
Titanic في المرة السابقة من خلال مشاهدتهنّ المتكررة للفيلم.
استهدف الفريق التسويقي لشركة Paramount الجنس اللطيف من خلال إعلان تخلّل
برنامج The Bachelor على قناة ABC، ولقطة أثناء بث حفلة جوائزAcademy
Awards و50 عرضاً مسبقاً في أرجاء الدولة في يوم عيد الحب.
يُذكر أن المراهقات تحديداً ساهمن في تحفيز الاهتمام في الفيلم عبر وسائل
الإعلام الاجتماعي. فبفضلهنّ، بلغ عدد الإعجابات على صفحة فيلم «تيتانيك»
على موقع «فايسبوك» حوالى 18 مليوناً. (علماً بأن فيلم «ذا هانغر غيمز»
الذي احتل الصدارة في شباك التذاكر هذا الربيع، بلغ عدد الإعجابات على
صفحته3.6 مليوناً). وقال كاميرون: «لا يفاجئني أن جمهور الفيلم هو من
الفتيات اللواتي يبلغن 14 عاماً لأنه مفعم بالرومنسية حتى أبعد الحدود».
وتابع: «يتمحور الفيلم حول شخصية كيت، وهي مثال حول كيفية تعامل شابة مع
مشاكل الهوية والقمع المجتمعي لشخصيتها. فعلاً، تواجه غالبية الفتيات هذه
المشاكل إلى حد ما. لكن هذا لا يمنع أن الفيلم اجتذب أيضاً الرجال والأزواج
والعائلات. وعلى رغم أن المراهقات كنّ أكثر من شاهد في الفيلم الأصلي مرات
عدة، غير أن فئتي الذكور والإناث من المشاهدين تعادلتا، ففي النهاية
ستصطحب هؤلاء الفتيات أصدقاءهنّ لمشاهدة الفيلم.

هل كان بحاجة إلى الأبعاد الثلاثية؟

قاوم المخرج فائق الذكاء جيمس كاميرون
إغراءات المس بالمؤثرات الخاصة لفيلم Titanic الحائز جائزة أوسكار عن فئة
المؤثرات الخاصة، من بين 11 جائزة من جوائزAcademy Awards التي نالها في
عام 1998، أو تحديث اللقطات المنتجة بواسطة الحاسوب للسفينة المنكوبة (التي
تبدو من وقت إلى آخر اصطناعية قليلاً وفقاً للمعايير المعاصرة) أو إضافة
لقطات محذوفة بما يضمن بيع بضع تذاكر إضافية.
السؤال الأبرز الذي يطرح نفسه اليوم حول فيلم Titanic ثلاثي الأبعاد هو: هل ستشكّل الأبعاد الثلاثية عائقاً؟

رينيه رودريغيز

إنه فيلم Titanic كما تتذكرونه، أو بالأحرى الذي نسيتموه على الأرجح.
والسر وراء النجاح الساحق الذي شهده فيلم كاميرون الذي هز العالم، والسبب
في استمرار توافد الجماهير لمشاهدته، وشراء تذاكر بقيمة 1.8 مليار دولار،
هو أن هذا الفيلم كان مصمماً خصيصاً للشاشة الكبيرة. فمشاهدته في المنزل
على مشغل الأفلام، بغض النظر عن حجم شاشتك المسطحة أو جهاز عرض الفيديو،
مختلفة تماماً عن مشاهدته على الشاشة الكبيرة. وتبقى ذكرى التجربة التي
خضتموها في صالة العرض دامغةً في نفوسكم، حيث تم تجسيد رؤية كاميرون تماماً
كما يجب، وحيث شعرتم بألم في معدتكم عند تشبث ليوناردو دي كابريو وكيت
وينسليت بدرابزين السفينة، فيما الناس يقعون في الماء المميتة والسفينة
بدأت بالغرق في المياه الجليدية المهلكة.
تطلب كاميرون سنة كاملة و18 مليون دولار لتحويل فيلم Titanic الأصلي إلى
فيلم ثلاثي الأبعاد، وهو يعلم كيفية استخدام التكنولوجيا تماماً
كـ{سبيلزبرغ» و{سكورسيزي». فغالبية التأثيرات، لا سيما في النصف الأول قبل
اصطدام السفينة بجبل الجليد، تستخدم لتكبير الحجم المكاني والأبعاد. أما
داخل السفينة، فيبدو أكثر ضخامةً. فالزخرفات الذهبية على أطباق العشاء تبدو
حقيقية كفاية للمسها. وكان الشباب واضحاً في محيّا دي كابريو (ليس بوسعكم
سوى التفكير كم بدّل هذا الفيلم حياة الممثل). أما وينسليت، فهي أكثر
جمالاً وبهاءً مما تتذكرونها.
الصورة نفسها

على عكس أفلام عدة حُولت إلى نسخة ثلاثية الأبعاد، حيث تصبح الصورة
داكنة بفعل النظارات، فصورة Titanic تبقى نفسها. لا بل تبدو الصورة أكثر
نقاوةً ووضوحاً، وأقراص الأشعة الزرقاء تبدو أفضل من الأقراص المضاعفة.
وتتسم اللقطات في قلب السفينة بالروعة والتميز، حيث تبدو التوربينات أضخم
من السابق، فضلاً عن روعة المشاهد التي تحاول فيها الشخصيات الهروب من
الفيضانات بعدما بدأت السفينة تغرق.
وعلى عكس الإطلاق الثاني لفيلم The Fantome Menace بنسخته ثلاثية الأبعاد
الذي تم فيه استخدام التكنولوجيا أولاً للمؤثرات الخاصة الرائعة، استخدم
كاميرون الأبعاد الثلاثية لتسليط الضوء على المشاهد كافة التي سبق وأعجبتكم
في الفيلم. وما من مشهد في الفيلم تمنيت لو أشاهده بالنسخة ثنائية الأبعاد
القديمة. (حتى إن اللقطة الأخيرة في الفيلم، وهي إحدى أفضل اللقطات من بين
الأفلام التي شاهدتها، أصبحت أفضل الآن).
هل كان Titanic بحاجة إلى الأبعاد الثلاثية؟ بالطبع كلاّ. لو كان القرار
يعود إليّ، لكنت فضلت مشاهدته بصورة ثنائية الأبعاد. لكنني لا أملك الخيار،
ومجرد تمكني من مشاهدة هذه التحفة السينمائية في صالات العرض مجدداً
وتشارك هذه التجربة مع الأطفال الذين لم يشاهدوه سابقاً، جدير بتحمل عبء
وضع النظارات لثلاث ساعات.
كثر من الناس يكرهون فيلمTitanic بسبب نصه الضعيف، والحوار المروع،
والتجسيد الركيك للشخصيات، وكثرة الفجوات. لكنها مشاكل هامشية بغالبيتها،
فهذا الفيلم هو نموذج نادر جداً لمخرج يجسد رؤيته متجاوزاً مواهبه ككاتب:
«لا يزال «تايتانيك» فيلماً ضخماً يهز المشاعر واستناداً إلى حجم التأثر
خلال عرض أخير له، لا يزال كذلك رافداً لذرف الدموع.
إنها لفرصة نادرة لإعادة مشاهدة فيلم كدنا ننساه، وإنها أيضاً لفرصة نادرة
لإعادة مشاهدة فيلم سبق وأعجبنا مرةً واكتشاف أنه لا يزال حالة سينمائية
فريدة ومؤثرة.










شارك هذه المقالة









































_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahlairaq.own0.com
 
مئة عام على غرق السفينة: Titanic… حالة سينمائية فريدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: الاقسام الفنيه :: منتدى الافلام و المسلسلات-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» لقد ساهمت في هذا الموضوع كود كامل CSS لتنسيق منتداك بشكل رائع جداً جداَ | جديد 2010 | جاهز
من طرف عبد الرحمان 24/09/14, 01:15 am

» css لوضع إطار لجميع الجوانب على الفئات بتقنية جديدة
من طرف LA 11/08/14, 09:33 am

» تنسيق بيانات الاعضاء
من طرف عهد الصداقة 06/05/14, 10:43 am

» كود صندوق التوقيع الكامل
من طرف عهد الصداقة 06/05/14, 10:43 am

» اكواد لوحه شرف جاهزه للتركيب فقط | كود لوحه شرف للمنتديات |9 اكواد
من طرف عهد الصداقة 06/05/14, 10:42 am

» كود يعمل على اظهار قلوب او فراشات او زهور تتساقط في المنتدى بشكل جميل ولاتؤثر على اي شي
من طرف Quiizz 08/04/14, 03:28 am

» الشيخ محمد الهاشمى لايزال ممتنعا عن الطعام منذ يوم الخميس الموافق
من طرف سيلينا 17/02/14, 04:02 pm

» كود css لتطوير خانة الوصف
من طرف عهد 01/01/14, 05:49 pm

» الان أختار و لا تحتار " شاى الريف أكسبريس هو الاختيار الامثل لعشاق الشاى "
من طرف Taymora 04/03/13, 08:09 am

» اختبار بسيط للشخصيه ..
من طرف ŽøŌøŽ ♥™ 26/02/13, 01:43 am